نهاية العالم السبت المقبل 23 سبتمبر وتتجدد شائعة نهاية العالم فور اصطدام الأرض بكوكب نيبيرو لن تنتهي بعد حيث أن سيناريو فناء الأرض لن يغيب عن مخيلة الشعوب، بالإضافة لزعم أحد المجلات الأمريكية مجلة “نيوزويك” موضحا بعض المواقع مثل موقعunsealed  المسيحى الإنجيلي الذي انفرد بنشر فيديو يحمل شرح لكيفية نهاية العالم بالتفاصيل ولاقى هذا الفيديو تفاعلا كبير من قبل الشعوب وحقق مشاهدات عالية منذ دقائق بالإضافة أنه يوضح بعض الحقائق الأخرى التي غفل عنها أناس كثيرة.

ويسرد نص الفيديو كالتالي: تعرض امرأة حامل لهجوم أحد التنانين ذات السبع رؤوس، ويجب أن تظهرا صورتي المرأة والتنين فوق القدس  بإسرائيل قبل حدوث نهاية العالم ومن ثم بعقبها هبوط نيران الجحيم على الأرض ولكن كل ذلك يعتبر هوس الناس بسيناريو نهاية العالم هو المسئول على تطور الخيال لصنع حكاية .

ولقد أكد علماء البحوث الفلكية بعدم صدق ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي وأن ما يتم نشره ماهو إلا شئ من حكايات الخيال الغير واقعية بالإضافة لسيناريوهات الأفلام الأمريكية لنهاية العال رسخ بالعقول هذا المفهوم الخاطئ ولكن الشعوب لن تنتهى من ترويج الشائعات الغير حقيقة والتي تعمل شوشرة دون داعي ولكن تأكيد هيئة البحوث الفلكية ووكالة ناسا أنه ليس هناك أدنى شك باقتراب أي أجسام فضائية إلى كوكب الأرض ولن يصطدم كوكب نيبيرو عقب كسوف الشمس الحادث مؤخرا وقد مر عليه 33 عام .

حقيقة نهاية العالم سبتمبر 2017، انتشرت مؤخرا بعض الأخبار عن نهاية العالم بشهر سبتمبر القادم و ارتطام الأرض بكوكب غامض ولكن ماهية هذا الأمر بين الحقيقة والخيال، ولقد تم ترويج الخبر على كثير من المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي وقام البعض بالاستهزاء وطرح الفكاهات، ولكن غدا سيتم الانتهاء من تلك الشائعات مع عدم وجود أي تغيرات فاليوم المنتظر.

تم تداول خبر نهاية العالم بشكل سريع وقيل أن العالم سينتهي بأواخر شهر أغسطس الحالي أو سبتمبر القادم حيث أنه هناك كوكب غمض يدعي ” نيبيرو ” سيصطدم بكوكب الأرض مما يؤدي إلى نهاية العالم، حيث أن مواقع التواصل الاجتماعي جعلت العالم عبارة عن قرية صغيرة ليس لها حدود.

نهاية العالم 2017

كانت هناك الكثير من النبوءات التي ترجح وجود نهاية للعالم بناءا على توقعات علماء الفلك و تداولها الأمريكان في روايات سينمائية عديدة وتم توظيفها في أفكار اصطدام الأرض بكوكب أخر أو سقوط نيزك هائل يدمر كوكب الأرض أو اقتراب الشمس من كوكب الأرض وانشقاق باطن الأرض.

وبطابع الشعب المصري الذي اتخذ خبر نهاية العالم بالشكل الفكاهي وعلى سبيل المثال: ” أنا لسه متجوزتش ، قبل دروس الثانوية الخصوصي “، وتجددت أسطورة نهاية العالم بعدما تداولتها بعض الصحف ” ديلي ميل” ورصدت توقعات السيد دافيد التي تشير أن كسوف الشمس هي بداية اصطدام الأرض بكوكب يدعى “نيبيرو” خلال شهر سبتمبر القادم.

بما أنها ليست المرة الأولى التي أشارت إلى نهاية العالم ، حيث قالت بعض التقارير أن هناك مشكلة “الصفر الملينيومى” سوف تحدث مع بداية أول يوم في الألفية الجديدة وهي عبارة عن تعطيل في جميع الأقمار الصناعية وأجهزة الحاسوب وتظلم الأرض، ولكن جاءت أكبر وكالات الفضاء العالمية ” ناسا ” تؤكد أن خبر نهاية العالم ما هي إلا خدعة كبيرة تم تضخيمها عبر مواقع الأنترنت.

كوكب نيبيرو واصطدامه بالأرض

ترويج خبر اصطدام الأرض بكوكب نيبيرو وانتهاء العالم في غضون ساعات تم نفيها من قبل علماء الفضاء حيث أن مقياس تورينو لقياس مدى اصطدام الأرض بالأجسام الغريبة مثل المذنبات والكويكبات لم تشير لأي خطر قادم، وأن كل هذه الشائعات ماهي إلا توقعات خبراء الفلك ولكنها لا تمت للواقع بصلة .

وكما توقعوا مسبقا بنهاية العالم بعد أنقطاع الأقمار الصناعية وظلمة الأرض في ببداية الألفية ولم يحدث شئ حتى الآن وأن ما يتداول الآن عن كوكب نيبيرو لم يقع في أرض الواقع مطلقا، ولكن لن يكف خبراء وعلماء الفلك عن نشر مقترحات وتوقعات جديدة تدور حول نهاية العالم وتدمير كوكب الأرض بطرق أخرى غير النيازك والمذنبات التي ترتطم الأرض.

وكانت شائعة نهاية العالم غدا أو سبتمبر أدخل الخوف والفزع في قلوب الآخرين وسعى خبراء الفلك لتكذيب تلك الشائعات المغرضة التي انتشرت سريعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولكن أكدت وكالة ناسا الفضائية أن كل ما يدور ما هو إلا شائعات تناقلتها مواقع الأنترنت وبالأخص مواقع التواصل الاجتماعي ” الفيس بوم وتويتر ” .

كوكب نيبيرو ما هو إلا كوكب وهمي أساسه علماء الفلك ورجحوا أنه كان سببا في تغيير مسار المجموعة الشمسية مما يؤدي إلى خروجه من مكانه واصطدامه بالأرض، وأيضا أفاد دافيد أن الكسوف الشمسي المتوقع بشهر أغسطس الحالي سيكون البداية في نهاية العالم .

حقيقة نهاية العالم بين الحقيقة والخيال

أكد علماء الفضاء بوكالة ناسا أن كل ما يحدث ماهو إلا مجرد سيناريوهات يتداولها الكثير لإثارة نوع من البلبلة بين الشعوب وحدوث الذعر والخوف فقط ، ولم يكف البعض عن افتعال التنبوءات عن موضوع نهاية الأرض وما كان موقف الشعوب وهل يستعدوا أم لا.

كسوف الشمس ونهاية العالم

ستشهد الولايات المتحدة الأمريكية غدا كسوف الشمس الكلي لثاني مرة على التوالي منذ عام 1975 وهل هناك علاقة بين كسوف الشمس الكلي غدا وبين نهاية العالم واصطدام الأرض بكوكب بيبيرو، في الحقيقة تم نفي تلك الشائعات من مصادر عديدة وعلى رأسها وكالة ناسا الفضائية.